الأحد، 22 فبراير، 2009

- وزر .


لا أعرِفُ كيفَ أُخرِجُ الخطيئة من وسط هذهِ العلاقة .. و لكني أعرفُ انك تمتلِكُ وسائِل كثيرة لأفقِدَ أثَرَ كُل الرجالِ داخلي .. !
فلا تكترِث حبيبي لِـ فنجانِ القهوةِ الفارغ و السيجارة التي أُطفِأت فيهِ و لتلك الجريدةِ المُبتلةِ و أحمرُ الشفاهِ على الأريكةِ و عِطرُ صديقك في ثيابي !
و لا تُرهِق رأسكَ في التفكير .. من كانَ بِـ صُحبتي ليلة البارحة !!
أو حتى .. أينَ قضيتُ ليلتي التي قبلها !
و لا تشغَلْ بالك .. في النَظَرِ الى عُنقي التي تحمِلُ أثَرَ شفاهِ رجُلٍ آخر !!
أعترف أني امرأة غيّر صادقة ... أحتاجُ حسناتي معك لِـ أغفِرَ لِنفسي نومي في حُضنك " كاذبة " !
و أعترِفُ أني أحتمي دائماً بِك .. و إن كُنتُ في حقيقتي أُقلِّبُ الهوى بين أصابعي .. كـ دمية !!
أرجوكَ أن تسقُطَ على جسدي ... و لا تحرمني إرتعاشة أطرافي أغرقني بِك و لا تجعلْ من نشوتِكَ تتبدلْ فلا يحقُ لِـ غيركَ ... أن يتعطَرَ بي !!
أُقسِم !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تحتَ بابي , قلبٌ غافي , فرفقاً بِ خلوتهِ .