السبت، 2 يوليو، 2011

(7)

مِن ذاكِرةِ قِصةِ صاحِبةِ الرداءِ الأبيض , و الذئب
إلى .. لا أحد .



أخبرني , كيفَ نسيتَ أن تُغلِقَ السماء خلفك ؟
ما أطولَ ممرَ اليقظة الذي يتهاوى عليّ الآن ,
أقِفُ في مكاني .. أستبيحَ صوتي , فما عادَ صوتي يُغريني لـ أثرثرَ لِـ صدري حتى يغفو بِ سلام !
كانَ عليّ أن أدبِرَ طريقة أخرى , حتى أسقطَ في ضِفافِ الحُلمِ سريعاً ,
ربما الدوران حولَ قلبكَ .. سيجعلني أنسى كيفَ تسربت أحلامي , مِن أبوابِ السماءِ , بِ سببِ تسرّعِ خُطواتِكَ المُسافِرة , عني !

أذكرُ أنكَ أخبرتني في قِصةِ , ذاتِ الرداءِ الأبيض " بعدَ أن تعجبتُ من كونِ رِدائِها لم يُلوّن بِ الأحمر , لتجيبَ سرقَ الذئبُ قلبها و لونَ فرحِها و أودعها سِرهُ فـ شابَ رِداؤها على صوتهِ المرتد مِن قلبها إلى قلبها "
لا يهم !

أخبرتني أنها كانت تستحِقُ أن يأكُلها الذئبُ .. لا أن يموتَ في نهايةِ القصة , لأنهُ يموتُ ألفَ مرّة خارج فصولِ القصة !
و غفوتُ قبلَ أن أنتهي مِن صوتِك , كنت ُ أحاولُ حبسَ همسكَ طويلاً في صناديقِ حُلمي ,
استيقظتُ لأجدَ ورقة مطوية , رائِحتها : حُلمُ البارِحة المتسرّب مِن قلبي !

كتبَ عليها بِ عناية : أظنها مدّت الذئبَ بِ ابتسامة شبيهة بِ تِلكَ التي منحتني اياها في غفوتِكِ
لِـ هذا هوّ لا يملُ مِن سؤالهِ كُلّما إلتقاها " إلى أينَ أنتِ ذاهِبة " , يُخفي خلفَ سؤالهِ بكائهُ الطويلُ خلفَ فصولِ القِصةِ , و هو يتخيّلُ كيفَ تموتَ خطواتُها إليهِ عندَ سقوطِ أحداثِ القصة مِن خيالاتِنا .
لهذا أنا وفي لِـ موعِدِ الذئبِ مع ذاتِ الرداءِ الأبيض , كـ وفائِكِ لِلـ إستسلام للنوم !

مازالَ الذِئبُ يسألُها خلفَ أستارِ القِصة :أيّ الحُلمين أعمق , عيناكِ .. أم عيناكِ !

و مازالت ذاتُ الرداءِ الأبيض : تغفو قبلَ اكتمالِ القصة .

قبلَ أن تنسكِبَ السماءُ مِن عينيّ :لا تجعلها عادة , بِعدمِ اغلاقِ السماء خلفك !

و بعدَ أن ينسكبَ النورُ مِن عنقِ العُتمة : كُل ما كتبَ في هذهِ الرسالة , لا يخصك , لا يخصني , مسروق مِن صوتِ أنينِ الذئبِ عندما لا نرى منهُ غيرَ الصورة التي رسمها لهُ كاتب القصة !

فـ أغلق عيناك ..
و لا تهتم !




 

( كُتبت من 4 أشهر , و سقطت سهواً الليلة بينَ يديّ ! )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تحتَ بابي , قلبٌ غافي , فرفقاً بِ خلوتهِ .