الأربعاء، 1 أبريل، 2009

- كذبة أوّل نيسان .


تؤذيني و أنتَ تُحدّثني بجدّية , عن تركك لي
و تُخفي داخلكَ مكركَ
و رغبتكَ في معاقبتي لأنّي إستخدمتُ إبريل القبيح , لأخبركَ أني سأزفُ الى غيّركَ !
حديثكَ هذا فتحَ في رأسي ألف سؤال , كُنتُ أحاول جاهدة في علاقتنا أن أغلقها بشفاهكَ إلى أن فتحت شفاهكَ كُلَ مخاوفي !
في كُلِ مرةٍ ألتفتُ فيها اليكَ
و أطالبكَ بفرصةٍ أخيرة
و أملٍ تخبئهُ تحتَ مخدتي
تُديرُ رأسكَ
لتكملَ سيناريو نيسان
و أنا أحترق !
أرجوكَ دعني لا أخسركَ
و دع روحي تسكنكَ
و روحكَ أتركها داخلي
فأنتَ تنتمي اليّ
و أنتَ دنيتي !



لا أحبُ إبريل أو نيسان أو مهما كانَ إسمهُ
و أعتذر لـ أني جذبتُ البؤسَ الى وسطِ يومنا بكذبتي .





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تحتَ بابي , قلبٌ غافي , فرفقاً بِ خلوتهِ .