الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

ابتسامة مفقودة . .


.
.
.
.


( يا أيها الصوتُ البديع ..
لا ترحلْ كـ إبتسامةِ الربيع ! )
.
.
. .
.
.
.
.

.

حركاتي تخلِقُ السعادة على شِفاهِ البَشر
و عيني تتمرّدُ , فـ تهطِلُ مطر ْ ,
.
و أغني : [ في قلبي عجوزٌ ضرير ..
و خلفَ جفني طفلٌ أسير ..
و في صدري أسكنتُ إمرأة ..
تنظرُ للمرآةِ .. و تغني بِ ترف
" أنا أجملُ ما أنجبَت العصور "
و لا تدري تلكَ الحسناء ..
أن صوتَها أصابَني بِ الأرق ! ]
.
أغني وحدي
.. أغني لليل .. و أغني للحسناء ..
إلى أن تنتهي الأغنيّة ..
و أفقِدُ صوتي .. !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تحتَ بابي , قلبٌ غافي , فرفقاً بِ خلوتهِ .