الاثنين، 30 نوفمبر، 2009

عصفورُ الليمون . .




( نصفُ قلبي .. طاار إليك ,
و النصفُ الآخر .. ماتَ كـ عصافيري ! )
:
:


أتذكركَ و أشيائكَ القديمة ,عندما أقتربُ من الشارعِ الضيّق , حيثُ تلكَ العرّافه مازالت تحجزُ مكانها المعتاد ,
تبتسمُ لي و هيّ تسألني عن أحوالي و عنك !
.. أخبئ كذبتي , و أخبئ خوفي من أن تراكَ في فنجانِي تهربُ منّي !
و أظنها تشعرُ بِـ إرتباكتي في صوتي , كُلما طلبتُها أن تزرعَ الوردَ أمامَ مسكنها , كي يرزقنا الله السعادةِ كُلّما تفتحت وردة !
و أنا أقفُ أمامها , رفعت رأسها إلى السماءِ و قالت : علّها تُمطرُ ورداً , أو عِطراً , أو خبراً طيّباً !

:إبتسمت ,
أظنها رأت في عينيّ حُزني , أو ربما الوردُ الذي كُنتُ أشتريهِ قبلَ أن أعرفكَ ,
لِـ أخبئ بهِ حُزنَ صدري , هوّ ما كشفَ سرّ رحيلكَ عنّي , لأنني في الأعوامِ الأربع الأخيرةِ لم أرى سعادتي في غيّرك ,
و أنا الآن , أرتجي سعادتي .. من بينِ أوراقِ جوريّةٍ حمراء !

:
أخبرتني أنّها قطفت ورداً في فجر اليوم ,
إن أردتُ أن أخبئ إحداها بينَ خِصلِ شعري ,حتى تبعثَ في نفسي البهجةَ ,
و لكنّي شكرتُها و أخبرتها أنّي بخيّر !
لا أدري حقاً هل أنا بخيّر ؟ .. و لكنّ لِـ ذكراكَ طقوسٌ مقدسة ,
و هيّ لا تعلمُ أنّك منذ أن وضعتَ يدكَ على شعري , لم تلمس وردةٌ جدائلي ,
حتى لا يقاسمني الوردُ رائحةَ كفّ يدكَ . . و دفئك !

:قبلَ أن أغادرها , وضعت في يدي ثلاثة أوراق ,
و طلبت منّي أن أطلِقَ ثلاثَ أمنياتٍ من قلبي إلى السماء ,
و أخبرتني أنّها ترى في السماءِ متسعٌ لِـ أمنيات كثيرة ,
ستوزّعها على فتيات الحيّ ,
و هذهِ الثلاثة , نصيبي مِنها !

:كُنتُ في الليلةِ السابقة , قد كتبتُ على احدى جدرانِ حيّنا القديم ,
" الموتُ و الحياة أنت "
وبعثتُ إلى الله أمنيات دافئة ,
وسألتهُ الجنّة وسألتهُ أنت .
و قبلَ أن أختمَ توسلي بِـ " آمين "
كانَ غيابكَ قد خطفَ ما تبقى من أنفاسي !
فـ ماذا سأبعثُ هذهِ المرّة , و الأمنياتُ كُلها تغرقُ بِـ حنيني , قبلَ أن تصلَ إلى أبوابِ السماء !

:
غادرتُ تلكَ العجوز , و أنا أتخيّلُ تعليقاتكَ على ما حدثَ معها ,
أذكر جيّداً كيفَ كُنتَ تقلّدُ حديثها , حتى أنفجرَ ضحكاً أمامكَ ,
فتبتسم و تُخبرني : " هيّ عجوزٌ مجنونة , و أنتِ يا حبيبتي ساذجة ! "
منذ أن مارستَ الغيابَ ,
و أنا أشتاقُ حتى لِـ لسانكِ المعوّج ,
و عيناكَ التي لا ترى غيّرَ تصرفاتي , الطائشة , العفويّة !
:
أذكُرُ جيّداً .. ذاكَ اليومَ الذي تأخرتُ فيهِ عليكَ و أنتَ تنتظر خلفَ منزلِ جارنا العجوز ,
كُنتُ أحاولُ و أنا في طريقي إليكَ أن أصنعَ كذبة محكمة , و لكنّي عندما أخبرتُكَ أنّي كُنتُ أشتري ورداً ,
قلتَ ساخراً : " منذ متى و حبيبتي رقيقة تشتري الورود ! "
وحدكَ يا حبيبي كُنتَ تعلم , أنّ الوردَ لا يستهويني معكَ , و أن الوردةَ الوحيدة التي أقبلُها هيّ عينيّك .
:
يومها , صنعتَ عصفوراً من أوراقِ شجرةِ الليمونِ ,
و أخبرتني : " هذا العصفورُ سيفضحُ كذبكِ , و يخبرني أينَ تغيبينَ عنّي " !
أنا الآن , كُلّما مررتُ من منزلِ جارنا , أقطفُ من ذاتِ الشجرةِ أوراقاً كثيرة ,
أصنعُ عصافيراً كثيرة ,
و لكنّ عصافيري خائنة , تُخبئكَ عنّي , و تموت !
:
:
مازلتُ أحملُ الأوراق الثلاثة في يدي , ماذا سأكتب و كُلُ أمنياتي لا تصلُك .. ؟
.. ربما مازلتَ تذكُرني , و ربما أنستك َشجرة الليمونِ رائحتي !
.. أردتُ دائماً أن أغادرَ الحياة , إلى الموتِ و أنا أنظرُ في عينيّك , فـ أغادرُ من جنّتيهما إلى جنّةِ السماء ,
و لكنّكَ يا حبيبي تخذلني بغيابِكَ , كما تخذلني السماءُ كُلّما أمطرت رائحتكَ , و أمطرت في صدري حنين !
.. بينَ الحنينِ و الذكرى , تقفُ شجرةُ الليمونِ تنتظرُنا .
:
:

هناك 4 تعليقات:

  1. أتابعكِ يا مدى .. :)

    ردحذف
  2. القَدر حملَ العيدَ .. بحضورك ،

    شُكراً من القلب ..
    و كُن دائماً هُنا :) .

    ردحذف
  3. هتان اسمحي لي أن أختصرك بهذا الإسم الذي يتقزم تواضعا أمام انهمارك

    فلليمون نكهة تضاهي طعم قطراتك المتناثرة من أوراق ثغرك المتأوه
    كانت لي مصافحة هناك في تقرير لم أجد غيره
    وليته اكتمل إلا أن الإضاءة التي أبحث عنها تجعلني أهيم لأحاول من جديد لملمة شتاتي بأرضك ..
    أحتاج زمنا لأقرأك من يدري ربما أكون في بداية الطريق وذلك الغائب يحمل في يديه عصفورا ينقر بقايا بتلات الوردة التي مررت أنفاسها وعطرها على تفاصيلها

    اليراع مرة أخرى يجول عالمك
    خالي اليدين

    فاتنة أنت

    ردحذف
  4. يداك ممتلئتان بِ ثمارِ الحرف ..

    أرض المطر .. ترحب بك دائماً .. أهلاً كبيرة يا اليراع .

    ردحذف

تحتَ بابي , قلبٌ غافي , فرفقاً بِ خلوتهِ .