الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

عيدُ هوى ،

البارِحة شُغلتُ عن وجهِ الهوى بِك
و اليوم مازِلتُ أجولُ أرضك
و يحاصرني دفء قلبك
سأتركُ على جدرانِ روحك :
"
الحُب أنت .. العمرُ أنت ..

فـ كيفَ أحتفلُ بيومٍ و أنتَ في كُلِ يوم !
 كل عام و أنتَ الهوى , و أنا عيدك و وطنك و عمرُ ذكرياتِك , و أنا أنت (: "


(14-2) مر عامٌ على دهشةٍ مازِلنا نغرقُ في تفاصيلها . . !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تحتَ بابي , قلبٌ غافي , فرفقاً بِ خلوتهِ .